التخطي إلى المحتوى

الصحة النفسية للطلاب.. أزمة لغياب الرعاية والقدوة


يحدث الاعتلال العصبي المستقلي (اللاإرادي) عندما يكون هناك تلف في الأعصاب التي تتحكم في وظائف الجسم التلقائية،  ويمكن أن يؤثّر على ضغط الدم، والتحكم في درجة الحرارة، والهضم، ووظيفة المثانة، وحتى الوظيفة الجنسية.

بيان عاجل من النيابة العامة بشأن الحالة الصحية لعلاء عبد الف


 

وزارة الصحة المصرية تحذر من الخلطة السحرية لعلاج البرد


وحسب ما ذكره موقع mayoclinic يؤثر تلف الأعصاب على الرسائل المرسلة بين الدماغ وأعضاء أخرى ومناطق عمل الجهاز العصبي اللاإرادي، ومن بين هذه المناطق القلب والأوعية الدموية والغدد العرقية.


 


داء السكري هو السبب الأكثر شيوعًا للاعتلال العصبي المستقلى ويمكن أيضًا أن يحدث بسبب حالات مرضية أخرى، أو عدوى فيروسية أو بكتيرية، أو بسبب بعض الأدوية. وتختلف الأعراض وطرق العلاج بناءً على الأعصاب المتضررة.تعتمد مؤشرات الاعتلال العصبي اللاإرادي وأعراضه على الأعصاب التي لحقها التلف.

وقد تشمل ما يلي:


– دوار وإغماء عند الوقوف، ويحدث ذلك بسبب انخفاض مفاجئ في ضغط الدم.


-مشاكل في التبوُّل، مثل صعوبة بدء التبول  وقلة التحكم في المثانة، وصعوبة الشعور بامتلاء المثانة، والعجز عن إفراغ المثانة بالكامل ويمكن أن تسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة بالكامل حدوث التهاب المسالك البولية.


-مشاكل في هضم الطعام، مثل الشعور بالامتلاء بعد تناوُل لقيمات صغيرة من الطعام، وفقدان الشهية، والإسهال، والإمساك، وانتفاخ البطن، والغثيان، والقيء، وصعوبة في البلع، وحرقة المعدة وتحدث كل هذه المشاكل نتيجة تغيرات في وظيفة الجهاز الهضمي.


-عدم القدرة على ملاحظة انخفاض نسبة السكر في الدم (نقص سكر الدم)، لأن العلامات المميزة له مثل الرجفة لم تظهر.


-مشكلات التعرق ، كالتعرق بغزارة شديدة أو قليلاً للغاية وتؤثر هذه المشاكل على القدرة على تنظيم درجة حرارة الجسم.


-رد فعل البؤبؤ المتأخر، ما يسبب صعوبة في التأقلم عند الانتقال من الضوء إلى الظلمة، بالإضافة لضبابية الرؤية ليلاً.


عدم تحمل النشاط، والذي يعني ثبات القلب على نظمه الطبيعي بدلاً من التأقلم مع نشاط الجسم.


 


هناك العديد من الحالات الصحية التي يمكنها التسبب في الإصابة بالاعتلال العصبي المستقلي ومن الممكن أن يكون المرض أيضًا أحد الآثار الجانبية الناتجة عن علاج أمراض أخرى، مثل السرطان وتتضمن بعض الأسباب الشائعة للإصابة بالاعتلال العصبي المُستقلي ما يلي:


 


-داء السكري هو السبب الأكثر شيوعًا للاعتلال العصبي المستقلي، وخاصةً إذا كانت طريقة التحكم به غير سليمة إذ يمكن أن يسبب السكري ضررًا تدريجيًا في الأعصاب بجميع أنحاء الجسم.


-تراكم البروتين غير الطبيعي في الأعضاء (الداء النشواني)، والذي يؤثر على الأعضاء والجهاز العصبي.


-أمراض المناعة الذاتية، والتي تؤدي إلى ان يهاجم الجهاز المناعي أجزاء الجسم ويتلفها، بما في ذلك الأعصاب وتشمل الأمثلة على ذلك متلازمة شوغرِن، والذئبة الحمامية المجموعية، والتهاب المفاصل الروماتويدي، والداء البطني أما متلازمة غيلان-باريه فهي أحد أمراض المناعة الذاتية التي تتفاقم سريعًا ويمكن أن تؤثر على الأعصاب اللاإرادية.


 


قد يحدث الاعتلال العصبي المُستقلي أيضًا بسبب هجوم الجهاز المناعي الذي يحفزه بعض أنواع السرطان (متلازمة الأباعد الورمية).


 


-أدوية معينة، وتشمل بعض الأدوية المستخدَمة في العلاج الكيميائي للسرطان.


-بعض الفيروسات والبكتيريا، مثل فيروس نقص المناعة البشري والبكتيريا التي تسبب التسمم السجقي وداء لايم.


-بعض الاضطرابات الوراثية يمكنها التسبب أيضًا في الاعتلال العصبي المستقلي.


 


يمكن الوقاية من بعض الأمراض الموروثة التي تعرضك لخطر الإصابة بالاعتلال العصبي المستقلي لكن يمكنك إبطاء ظهور الأعراض أو تطورها من خلال العناية بصحتك بشكل عام والسيطرة على حالاتك الصحية.


 


للسيطرة على الأمراض والحالات، اتبع نصائح الطبيب بشأن نمط الحياة الصحي وقد تشمل هذه النصائح التوصيات التالية:


-التحكم في نسبة السكر في الدم إذا كنت مصابًا بمرض السكري.


-تجنب تناول الكحوليات والتدخين.


-تناول العلاج المناسب إذا كنت مصابًا بمرض في المناعة الذاتية.


-اتخاذ خطوات لمنع ارتفاع ضغط الدم أو التحكم فيه.


-الوصول إلى وزن صحي وتثبيته.


-ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *